الفلسفة في الباكالوريا
مر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

العمل : النجاعة والعدالة * علي زروق : أستاذ اول منوبة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العمل : النجاعة والعدالة * علي زروق : أستاذ اول منوبة

مُساهمة  احمد حرشاني في 7th مايو 2011, 00:50

العمل : النجاعة والعدالة * علي زروق : أستاذ اول منوبة
ثمة ما يسوّغ المبادرة الفلسفية بتجديل البحث النقدي والتأويلي في مسألة علاقة العمل بقيم النجاعة والعدالة تخصيصا في عالم الرسم الذي يشهد تناميا واضحا للانشغال بما يطرحه العمل من تناقضات وتحديات وقيم تهم المصير الإنساني في بعدية الفردي، والجماعي والكوني. وفي الحقيقة، يمكن... تجديل العلاقة الإشكالية بين النجاعة والعدالة في حضارة العمل انطلاقا من الوقوف على مستويات التوتر التالية. 1 ـ المستوى المنطقي: تظهر العلاقة إشكالية على المستوى المنطقي نظرا لاستحالة حصرها. في بعد واحد، فقد تنجلي ضمن علاقة التناقض الجزئي، الكلي أو الجدلي، وتصبح المعضلة مضاعفة عندما يقع تنزيل العلاقة المنطقية ضمن مقولة الانسجام والتفاعل التكاملي وما يقتضيه من تجاوز لمقولة التناقض لتأسيس مقولة التلازم بين قيم النجاعة والعدالة. 2 ـ المستوى التاريخي : لا شك أن عالم العمل كخبرة تاريخية تراكمية كميا ونوعيا شهد العديد من التحولات لعلّ أهمها يكمن في ظهور التجارة الكبرى والثورة الصناعية، وضمن هذا الواقع الجديد في التاريخ الحديث اتجه عالم العمل إلى الانفصال تدريجيا عن التنظيم الحرفي التقليدي والتحول في مسلك البناء العقلاني لإستراتيجية النجاعة الصناعية والتقسيم التقـــني لكســــب تحديات » المردودية والإنتاجية « ( la rentabilité et la productivité)»وتأويج الأرباح« (La maximisation des profits ) وعليه، فإذا كان التنظيم الحرفي التقليدي يقوم بإشراف الحرفي بمهاراته وخبرته على صناعة المنتوج في كل مراحله من البداية الى النهاية، فإن ذلك إنما كان يستجيب لظروف العمل الحرفي في المجتمعات التقليدية، حيث كان العمل يستهلك الكثير من الوقت مع محدودية الإنتاج. وعلى نقيض العمل الحرفي التقليدي، برزت بوادر التحول في ظهور العمل الصناعي بما يتميز به من مظاهر النجاعة التقنية والعلمية والمتمثلة في : - تنزيل الأدوات والتقنيات في العمل الصناعي لكسب الوقت وتحقيق الشرعية في الانجاز لتطوير حركية الإنتاج والرفع من مردوديته كمّا وكيفا استجابة للطلب المتزايد عليه في الأسواق. - الاقتصاد في المجهود وتطوير كفاءة العامل في السيطرة على المادة وتحويلها إلى منتوج صناعي له قيمة مضافة . - التخصص في المهارات الدقيقة والوظائف التقنية . - تعزيز المجهود الفيزيائي والطاقة العضلية بواسطة النجاعة الآلية والأجهزة الأداتية. - الفصل بين المهام والمراحل الدقيقة لانجاز العمل في مختلف تعيناته المادية للرفع من الحصص الإنتاجية .(une valeur ajoutée) عزل العمال عن بعضهم البعض وتنظيم تعاونهم الجماعي بالتنسيق بين المهام الجزئية الدقيقة والمراحل النهائية بشكل يجعل العمل يتسم بالكفاءة والمردودية الكمية والنوعية. التيلرة: (le taylorisme ) لقد تمكن المهندس الأمريكي »فريدريك وينسلو تايلور« (1856 - 1915 ) من بناء تصور علمي وتقني للعمل سرعان ما وقع تبنيه على نطاق واسع في المؤسسات الصناعية والإنتاجية للولايات المتحدة الأمريكية. وعليه، يقوم التنظيم العلمي والتقني للعمل على المبادئ الأساسية الثلاثة التالية (1): التقسيم العمودي للعمل الذي يفضل كليا بين المهام التي يضطلع بها المهندسون والإداريون في المكاتب والعمال المنفذون والمتخصصون والذين يخضعون لرقابة دقيقة. التقسيم الأفق ( la division verticale du travail ) للعمل الذي يفصل كليا بين المهام التي يضطلع بها المهندسون والإداريون في المكاتب والعمال المنفذون والمتخصصـون والــــــــذين يخضعون لرقـــــــابة دقيقــــة للتقســــيم الآفقي horizontale du travail ) ( la divisionللعمل والمتمثل في تفتيت المهام بين العمال والرفع من مهاراتهم بتوسّط .التخصص، التكرار، الاقتصاد في المجهود ويعتبر هذا الضرب من التقسيم اجترارا للتقسيم التقني الذي كان سائرا في عصر» المانيفاكتورة « (la manifacture) . ـ و للترفع من مستوى الإنتاجية يلزم هذا التقسيم العلمي والتقني للعمل العامل على تحقيق المردودية الكمية المرجوة منه في زمن محدد سلفا. وفي المقابل، يؤكد » تايلور« أن العامل الذي يتجاوز الحصص الإنتاجية المطالب بها يمكن تشجيعه بمكافأة مالية تنفيلية (un bonus) تضاف إلى أجره الحقيقي . الفوردية :(le fordisme) : تمثل الفوردية نسبة إلى الصناعي الأمريكي» هنري فورد« نظاما في الإنتاج الصناعي، يقوم على العمل المتسلسل (le travail a la chaine) وعليه، ففي العشرينات من القرن العشرين نظر» هنري فورد« لنجاحاته في الحقل الصناعي، وذلك من خلال التأكيد على التلازم بين الرفع من فوائد إنتاجية العمل والانخراط في الاستثمارات الهائلة لتطوير سلسلة الإنتاج بواسطة البنى المادية والبنى اللامادية وذلك ببناء مصانع كبرى تتلاءم مع تصور المنتوج إضافة إلى التنظيم العلمي والتقني للعمل وما يفترضه من رفع في المردودية والضغط على التكاليف سعيا للاستجابة لتوسع الأسواق وانخفاض الأسعار«(2). في اغتراب العمل (de l'aliénation du travail): يبدو أن مكافحة مقولة الاغتراب استنطاقا وتأويلا نقديا أضحى مطلبا فلسفيا معاصرا نظرا لاستعمالاتها الممكنة في مختلف الحقول الدلالية التي لها صلة معلنة أو خفية بعالم العمل بكل أبعاده الموجودة وغاياته العملية المتصلة بأنسنة الطبيعة والتقدم بالحياة الإنسانية نحو الأفضل. إذا كان العمل كممارسة واعية وتحررية يعتبر أساسا المجال الحيّ والملموس لتحقيق كينونة الإنسان بوصفه ذاتا منتجة واجتماعية من جهة علاقته بالطبيعة.لكن على النقيض من ذلك، يعتبر انخراط العمل في المجتمع الرأسمالي مغامرة نفسية ووجودية أفقدته مفهومه السامي وغاياته التحررية المحايثة للنزعة الإنسانية التي ينشدها في مستويات الفكر وتجارب الحياة العملية بمختلف أبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والتاريخية ضمن أفق حضارة العمل الحديثة : أ ـ إغتراب الاستغلال .(l'aliénation de l'exploitation ) تحيل مقولة الاغتراب في الجذر اللغوي على فقدان الإنسان للروابط والمعاني والقيم التي تمثل قاعدة للوعي بإنسانيته وممارستها في واقع الفكر والحياة النفسية أو التجارب الاجتماعية ـ التاريخية. ومن الملاحظ أن مقولة الاغتراب أرتقت إلى مرتبة المفهوم الفلسفي في زمن الحداثة وأصبحت مفهوما أساسيا في المدونة الماركسية أو الهيجلية الماركسية وعليه، فإذا كانت قوة العمل (la force du travail ) البشري تمثل النشاط الحيوي والمادي الفائق للعامل ولطريقته في تحقيق كيانه ضمن مسار يمكنه من بسط سلطانه على العادة وتحويلها إلى منتوجات وبضائع نافعة للاستهلاك البشري، فإنه بذلك يرسم مسار اكتشاف ذاته النوعية بوصفها سباق حركية ذات منتجة ومبدعة في المجتمع والتاريخ. لا شك أن أولى محاولات تشخيص مظاهر اغتراب الاستغلال في عالم العمل تجسدت في المقاربة الماركسية النقدية لتردي الظروف الموضوعية للعمل ضمن الواقع الاقتصادي والاجتماعي لنمط الإنتاج الرأسمالي الحديث. وضمن هذه المقاربة النقدية التحليلية يبرز ماركس كيف تحول العمل من قيمة إنسانية سامية الى مصدر لإنتاج الاستغلال الاقتصادي والبؤس الاجتماعي والتشيؤ على الصعيدين النفسي والوجودي. ومن الضروري الإشارة إلى أن مظاهر اغتراب الاستغلال تنكشف بوضوح في تردي الظروف الاجتماعية والاقتصادية بوصفها مصدرا لتكريس واقع الاغتراب بما هو معاناة لقطيعة نفسية، عاطفية ومادية تبرز في الأبعاد والعلامات التالية. - معاناة العامل لاغتراب الانفصال عن إنتاجه باعتباره لا يملك ما ينتجه، فما ينتجه العامل لنفسه ليس الحرير الذي ينسجه أو الذهب الذي يستخرجه أو القصر الذي يبنيه. - معاناة العامل للشعور بالغين والضيم بالخضوع القهري لنظام الأجرة الذي يحول العمل الى بضاعة خاضعة لقوانين السوق التي تخضع بدورها لاستراتيجيات النجاعة وتسلطها على قوة العمل وارادة العمال والمتمثلة في القيمة الزائدة :(la valeur ajoutée ) . إذا ما انطلقت من أن الرأسمالي في نشاطه الاقتصادي يبحث دائما عن استراتجيات فعالة ومجدية لترفيع الأرباح والتقليص من التكاليف لكسب تحديات المنافسة، فإن ذلــــــك يــــرتبط لا محالة بالرفع من الإنتاجية ، ولكــــــن كسب تحديـــــات الرفــــع من الانتـــاجية يرتبط إجرائية وعــمــليا بخلــــق القيمة (la création des valeurs) ولكن كيف السبيل للعثور على بضاعة تكون ذات قيمة إستهلاكية ومصدر لإنتاج القيمة في آن؟ هنا تحديدا يمكن الإشارة الى أن العنــــــصر المـشترك بين كل البضائع سواء أكــــانــت ذات قيـــــمة إستعمـــــــالية أو ذات قـــــيمة تبــادلية (Valeur d'usage et Valeur d'échange) إنما هو العمل الانساني على وجه العمومية والشمولية. ولهذا السبب بالذات نجد أن الرأسمالي يجد ضالته في العمل بوصفه بضاعة ذات قيمة استهلاكية ومصدر لانتاج كل القيم النفعية التي يحتاجها البشر في حياتهم اليومية وفي هذا السياق يقول » ماركس « : يجب أن يتمكن صاحب المال من اكتشاف بضاعة في السوق، لها قيمة إستعمالية تتمتع بقيمة خاصة هي أن تكون مصدرا للقيمة، أي بضاعة تكون عملية إستهلاكها في الوقت نفسه عملية تخلق قيمة ، وبالفعل هذه البضاعة موجودة، إنها قوة العمل الانساني «. وعندئذ، فإن صاحب رأس المال يشتري قوة العمل بقيمتها التي تحددها، كما تحدد قيمة كل بضاعة أخرى، وبذلك يكتسب الحق في أن يستهلكها أي يجلعها تعمل طوال النهار لنقل افتراضيا 12 ساعة، غير أن العامل حين يشتغل 6 ساعات أي (وقت العمل الضروري) يعطي إنتاجا يغطي نفقات إعالته، وفي الست ساعات الأخرى (وقت العمل الاضافي) يعطي إنتاجا زائدا دون الحصول على أجرة إضافية من قبل الرأسمالي. وعلى هذا النحو يتيح العامل فائض القيمة الذي يعود بالربح الوفير على صاحب رأس المال، وإستنادا الى ذلك، يصبح تراكم فائض القيمة سببا في تراكم رأس المال المتغير (le capital variable) الذي يعجل بدوره بإحلال الآلة محل العامل ينتج عن ذلك الاستغلال والتشيؤ اللذان يولّدان الثراء والرفاهية في قطب الرأسماليين والبورجـــــــوازيين، والفقـــــــر والـــفاقة في قطب العمال والأجراء، وفي هذا السياق يقول الفيلسوف الفرنسي» شارل فورييه« (1772 ـ 1837) عن النظام الرأسمالي يولد فيه الفقر من الازدهار نفسه«. إغتراب التشيؤ (l'aliénation de la choséfication): إذا ما انطلقنا من المسلمة الماركسية التي تقر بأن الانسان كائن منتج فإنه في الحقيقة لا ينتج في واقع مجرد وإنما تنتج ضمن واقع إجتماعي ينعكس في أنسنة الروابط والقيم الاجتماعية من أجل تحسين الظروف الموضوعية للحياة الفردية والجماعية . لكن تطور قوة وعلاقات الانتاج ضمن الواقع الرأسمالي سيفضي الى ظهور نوع من الاغتراب يسميه ماركس بمعاناة التشيؤ والمتمثل في سلب العلاقات الاجتماعية بين البشر غاياتها الانسانية الحقيقية والمتجسدة، في الحرية، والتقدم، والتعاون والعدالة والانزلاق بها في قيم خيالية وعلاقات مجردة بين اشياء تظهر بوضوح في معاناة اغتراب الخضوع السلبي لصنمية السلع والبضائع والمنافع المادية عموما وعندئذ تصبح قيما مجردة ومستقلة عن المنتجين الفعليين الذين انتجوها بل تتحول الى ممارسة سلطة إستبدادية مطلقة تتحكم في رغبات الناس وفي مصيرهم وعلاقاتهم وبهذا المنحى في واقع الممارسة الاجتماعية للعلاقات بين البشر والأشياء المادية والسلع النفعية، لم يعد الناس هم الذين يتحكمون في الأشياء إنتاجا وتقديرا للقيمة الاستعمالية والاستهلاكية والتبادلية وانما تصبح الأشياء هي التي تتحكم فيهم وتوجه علاقاتهم وتصوراتهم حول أنفسهم وحول غيرهم. وفي ظلّ هذه الظروف، يتعاظم استبطان الشعور بالغربة بمعاناة الإحساس بفقدان القيمة والمعنى والهدف من النشاط العملي والروابط الاجتماعية التي تصبح رهينة تسلط سلطان البضائع والسّلع والأسواق والأموال والمصانع والآلات، كل هذه العناصر تحولت الى قوى مجردة وأشكال خيالية تمارس نفوذا على الأنا الفردي والوعي الجماعي وتشخيص مدى معاناة . اغتراب التشيؤ يفرد ماركس ماركس نصا جدّ طريف لوصف ما قد يمارس المال من نفوذ على الوعي الاجتماعي إذ يقول» لما صار المال مكتسبا القدرة على اشتراء كل شيء، ولما صار مكتسبا القدرة على امتلاك كل الاشياء، فإنه بذلك موضوع الاكتساب الفائق عينه، فلكية قدرته تلك هي سلطات ماهية ... وتعظم قوّتي بقدر عظمة قوة المال... وقد أكون في ذاتي كسيحا غير أن المال يوفر أربعة وعشرين رجلا، فلست إذن كسيحا « (مخطوطات 1844 المخطوط الثالث). مفارقة إغتراب التموضع وفقدان المعنى (l'aliénation l'objectivation) إذا كان التقسيم التقني للعمل ظاهرة حديثة في ميدان الانتاج داخل المؤسسة الاقتصادية فان تطور هذه الظاهرة عبر تعاقب الثورات الصناعية والثورات العلمية والتقنية في حضارة العمل لم يكن ليمرّ دون أن يترك التساؤلات مفتوحة حول مكاسب هذه الظاهرة وسلبياتها على الصعيدين الاقتصادي والنفسي ـ الوجودي. ـ إذا تعلق الأمر برصد المكاسب المحايثة لهذه الظاهرة فإنها تنجلي في المستويات التالية: * تدعيم قوة العمل البشري التي تستند الى الطاقة الذهبية والعضوية الجسدية بفعالية الآلة وسلطانها الناجع والنافذ في السيطرة على المادة وإخضاعها لمقتضيات الانتاج والانتاجية في كنف الشرعية والاقتصاد في المجهود في أدقّ تفاصيل الانجاز الملموس . * لحركات العامل داخل المصنع. ومن الملاحظ أن ذلك شكل مسلكا عقلانيا ومؤسساتيا لتنظيم عملية الانتاج وموضعة المجهود البشري بالرفع من طاقة الانتاج الى حدوده القصوى وذلك بتحول المادة وتغييرها عبر الذكاء الإصطناعي المتجسد والمتموضع في النشاط التقني الآلي وبهذا المنحى تبلورت مظاهر التعاضد الوظيفي بين »الذكاء الطيبعي والذكاء التقني« اللذين اصبحا من السمات المميزة لحركية العمل ودوره في بسط سلطان الانسان على المواد الأولية وتحويلها الى بضاعة من شأنها أن تستجيب لضغط الحاجة وتوسع الأسواق والطلب على الاستهلاك ولكن، على الرغم من المكاسب المتحققة في ظهور التقسيم العلمي والتقني للعمل، فإن ذلك لم يخل من السلبيات التي يمكن الإقرار بكونها أصبحت علامة على الاستلاب النفسي والوجودي للعامل من خلال معاناة الآثار السلبية للممارسات التالية: - التخصص في المهارات والأدوار الدقيقة والآلية، مما جعل العامل يفقد المبادرة في الخيال والإبداع أو حرية التصور والانجاز للعمل أو المنتوج. بحيث أصبح العامل مكبوتا من جهة علاقته بإرادته العملية ومضطهدا من جهة علاقته بقدراته الذهبية. - الاحساس السلبي والقاتل بالقلق والملل من العمل الآلي الذي يتسم بشكل مجحف بالنمطية والتكرارية والنسقية الآلية, و من ثمة لم يعد العمل مجالا للشعور بالفرح والبهجة والانسجام مع الذات في خصوصيتها النوعية على الصعيدين الذهبي والجسدي. والمثال الحي من الواقع الملموس يبرز تسلط الآلة على الخصوصية النفسية والبيولوجية لحركات الجسد العامل . وعليه، لقد أصبح العامل يعاني من تسلط الآلة على مستطاعه النفسي والبيولوجي الذي أضحى مطالبا بتعديل ساعته على نسق حركة الآلة ونمطية سلسلــــة الانتاج بما تفرضه من احســـاس مؤلم بالإرهاق (la fatigue ) والرتابة (la routine ) والقلق (l'anxiété) والعنايات الموضعية على الصعيد الفيزيولوجي وما تخلفه معاناة للأمراض المهنية المزمنة على المستويين النفسي والعضوي. ــــــــــــــــــــ 1- Le taylorisme, Claude Branthomme et Marc Rozé Sciences économique et sociales, cours de seconde Hachette 1955. 2- François Teulor dictionnaire d'histoire, economie, finance, géographie P.U.F. 1995
منقول
avatar
احمد حرشاني
Admin

عدد المساهمات : 475
تاريخ التسجيل : 22/07/2010
العمر : 44
الموقع : تونس

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://philobactounis.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى